• !
مسلم الهواملة

عندما يُسيّر الإعلامي المغرور المسؤول المخبول

الإعلام رسالة سامية هدفها إظهار الحقائق وتوصيل صوت المواطن للمسؤول ، ولكن عندما يحور ذلك الإعلامي هذه الرسالة من اجل مصالحه الخاصة أو إخضاع تلك الدائرة الحكومية لتلبية متطلباته غير القانونية ، هنا يتضح دور المسؤول القيادي والمسؤول المخبول، ولكن في وقت ظهر فيه تقصير بعض المسؤولين وكشف تلاعبهم الإعلام وتعرض البعض منهم للعقوبات الرادعة، فعندما سمع ذلك المسؤول المقصر بتلك العقوبات ، حاول التقرب إلى ذلك الإعلامي المغرور الذي يعمل لمصلحة نفسه ولا ينظر لمصالح المواطنين فأصبح همهم الشاغل وجود ذلك الإعلامي معه في أي مناسبة لإظهاره في الإعلام وتغطية تقصيره
بينما لا يعلم ذلك المقصر الذي تقرب لذلك الإعلامي المغرور الذي احرقه بالفلاشات ورززه بالإعلام ، بوجود عدد من وسائل الإعلام الأخرى التي سوف تغسل ذلك المكياج الزائف وتظهر حقيقته ولا تؤمن بمبدأ التطبيل والتضليل، ولو استسلم له ذلك الإعلامي المغرور ، فلن تستسلم له أقلام هدفها إيصال صوت المواطن للمسؤول المنصف والعادل.

مسلّم الهوامله
مدير عام صحيفة الأفلاج الإلكترونية
وكاتب في صحيفة الأفلاج الإلكترونية
 0  0  2128

الأعضاء

الأعضاء:14,167

الأعضاء الفعالون: 14,167

انضم حديثًا: habiba elola

المتواجدون الآن: 1784

أكثر تواجد للأعضاء كان 6,411 ، يوم 04-12-1441 الساعة 02:06 مساءً

( 2 عضو 1782 زائر )