• !
مفلح العبود

سوريا .. جهاد أم دبكات

بالأمس كانت سوريا وجهة سياحية للشباب السعودي وتحديداً دمشق حيث الدبكات والرقصات وبنات اليل واليوم تظل سورياً مقصداً للشباب السعودي ولكن ليس في ساحة العباسيين أو الأمويين وإنما في ساحات الوغى والحرب ضد أعداء السنة
الشباب السعودي رقم ثابت وحاضر في أنحاء سوريا في الرخاء والشدة ولكن كل حسب مرجلته ودينه ومروءته
ويبقى سؤال جدير بالطرح ما مدى حاجة سوريا للشباب السعودي في دارها سواء كان في الرخاء والشدة ؟واقع الحياة يقول إن حاجة سوريا لشباب الدبكات كانت ملحة فملايين ليرات السهرات والتنقيطات ولليالي الحمراء وشقق الدعارة كانت تمثل دعماً قوياً للنصيرية والروافض أما حاجة سوريا اليوم للشباب السعودي فهي بتجهيز الغزاة بالمال والسلاح فقط لأن من جهز غازياً فقد غزا
وهذه المحنة منحة لشباب الدبكات في أن يكفروا عن ماضيهم بالاستغفار وبذل المال حتى ينتصر الجهاد على الدبكات والليالي الحمراء



مفلح العبود
إعلامي
كاتب في صحيفة الأفلاج الإلكترونية
بواسطة : مفلح العبود
 1  0  1496

الأعضاء

الأعضاء:14,165

الأعضاء الفعالون: 14,165

انضم حديثًا: ShannaTom

المتواجدون الآن: 579

أكثر تواجد للأعضاء كان 6,411 ، يوم 04-12-1441 الساعة 02:06 مساءً

( 0 عضو 579 زائر )