• !
كاتب

من الأخلاق المرذولة والسلوكييات المذمومة

قبل يومين كنت في سوق الخضار فجاءت سيارة مسرعة وارتطمت بسيارة متوقفة وأحدثت بها تلفيات متوسطة ولم يتوقف قائد السيارة المرتطة بالواقفة لعلاج المشكلة والتخلص من تبعات الخطأ الذي سيلاحقه دنيا وأخرى بل استمر في سيره وكأن شيئا لم يحدث ألا يتق الله هذا وأمثاله الذين يؤذون الناس ؟ ألا يخطربقلبه أنه محاسب على هذا الاعتداء وأن حقوق الناس مبنية على المشاحة؟ وماذا يضيره لو توقف واستدعى صاحب السيارة ولعله أن يسامحه فتبرأ ذمته ومثل هذا كثيرون يأخذون حقوق الناس ثم لا يؤدونها وكم في المحاكم من قضايا ومطالبات بسب هؤلاء الذي رق دينهم وضعفت أمانتهم ولو أنهم اجتهدوا وبذلوا وصدقوا نيتهم لقضى الله دينهم ويسر لهم حل مشكلاتهم فمن أخذ أموال الناس وفي نيته أداؤها أداها الله عنه ومن أخذها وفي نيته إتلافها أتلفه الله.


عبدالله بن محسن آل لحيان
بواسطة : كاتب
 0  0  803

الأعضاء

الأعضاء:14,167

الأعضاء الفعالون: 14,167

انضم حديثًا: habiba elola

المتواجدون الآن: 1081

أكثر تواجد للأعضاء كان 6,411 ، يوم 04-12-1441 الساعة 02:06 مساءً

( 2 عضو 1079 زائر )