• !
وقيان عمر اللحيان

ماءُ ولا كصدّاء ومرعًى ولا كالسعدان

حديث الأحد

ماءُ ولا كصدّاء ومرعًى ولا كالسعدان .

هذا المثل أول من قالته مقذلة بنت خالد الشيباني زوجة لقيط بن زراره احد زعماء العرب لما مات تزوجها أخوه وقال لها: هل ترين أني أفضل أم لقيط ... فقالت له :
(ماء و لاكصداء ومرعى ولا كالسعدان)
تعني انه ليس في مستوى أخيه لقيط وكلمة ( صداء) : بفتح الصاد وتشديد الدال بعدها همزه .

وهي تقع في قرية تاريخية اسمها ( صداء ) شمال البديع الآن ومازالت قائمة فيها بعض الحصون والجدران .وهذا اسمها من أكثر إلفين سنة .

أما شجرة السعدان فهي شجيره صغيرة من نباتات الربيع طعمها حلو ترغب الإبل في رعيها ويأكلها الناس أيام الربيع .

وكان يسكن صداء في الجاهلية وصدر الإسلام : بنو قشير بن عامر بن صعصعه .

والله الموفق

كاتب صحيفة الافلاج الالكترونية

أ. وقيان عمر آل لحيان
 0  0  1359

الأعضاء

الأعضاء:14,167

الأعضاء الفعالون: 14,167

انضم حديثًا: habiba elola

المتواجدون الآن: 1622

أكثر تواجد للأعضاء كان 6,411 ، يوم 04-12-1441 الساعة 02:06 مساءً

( 1 عضو 1621 زائر )